-->
U3F1ZWV6ZTEwNDgwMDk2MzkxX0FjdGl2YXRpb24xMTg3MjUwMzU0ODQ=
recent
جديد الموقع

المتابعون

كل ما تود معرفته عن جائزة أستاذ السنة

كل ما تود معرفته عن جائزة أستاذ السنة  

الصفحة الرسمية للمسابقة 

 


 المسابقة مفتوحة في وجه أساتذة الإبتدائي  و أساتذة التربية الدامجة

الدورة الأولى كانت محلية على مستوى مديرية الحوز  موسم 2019/2018

الدورة الثانية  جهوية كانت عللى مستوى أكاديمية مراكش آسفي موسم 2020/2021

الدورة الثالثة برسم الموسم الدراسي الحالي من المرتقب اعلان تفاصيلها شهر يناير قد تكون وطنية لتهم جميع أساتذة المغرب .

 

 الجائزة برعاية من مؤسسة الزهيد وبشراكة مع اكاديمية مراكش آسفي وجمعية اصدقاء المدرسة العمومية وجمعية تنمية التعاون المدرسي

وقد خصصت لها جوائز مهمة و مشجعة  ...ويتم خلال هذه المسابقة  التباري من خلال مشاريع فصلية، ليفوز بها صاحب التفعيل الأمثل لمشروع قسمه، بحيث تركز اللجنة المكلفة على الأثر المباشر على التعلمات، بحيث تقوم اللجنة بزيارة مباشرة للفصول المشاركة...


 من أجل تكريس ثقافة الاعتراف وتحفيز المبادرات الرائدة في صفوف نساء ورجال التربية والتكوين، وفي إطار ترجمة حس المواطنة في أوساط المؤسسات والمقاولات، من أجل المشاركة في المشروع التنموي لبلادنا. تعتبر جائزة أستاذ السنة مبادرة فريدة من نوعها وحلما لعدد من الفعاليات الاقتصادية والجمعوية، أصبح حقيقة بفضل مؤسسة الزهيد المنظمة للمسابقة وشركائها.

 تشهد هذه التظاهرة التربوية، انخراط ثلة من الأطر التربوية في هذا المشروع التربوي الهادف، برغبة وحماس كبيرين، وإصرار على إبراز الوجه المشرق لمجال التربية والتكوين والاهتمام بأجيال الغد. 

وشارك، في منافسات الدورة الأولى التي نظمت محليا على مستوى مديرية الحوز  50 أستاذة وأستاذا من سلك التعليم الابتدائي وأقسام التربية الدامجة، من خلال إنتاج وإعداد 50 فكرة مشروع قسم، لامست ما يناهز 1500 تلميذة وتلميذ بالمؤسسات التعليمية بالمديرية الإقليمية للحوز، 

وأسفرت النسخة الأولى من هذه التظاهرة التربوية، عن فوز 5 مشاريع أقسام، بفعل تميزها لكونها تترجم خبرة عالية، وتجربة تربوية رائدة، لأطر تربوية ذوي كفاءة عالية، لا يمكن للمنظومة التربوية إلا أن تفتخر بمجهودهم التربوي الهادف والفاعل.

 

الحفل النهائي للدورة الأولى  نظم  بفضاء متحف محمد السادس لحضارة الماء بمدينة مراكش، برسم الموسم الدراسي 2018 / 2019، الخاصة بمشاريع الأقسام صنف التعليم الابتدائي وأقسام التربية الدامجة، وذلك بشراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي، والمديرية الإقليمية للحوز، وبتنسيق مع جمعية أصدقاء المدرسة العمومية وجمعية تنمية التعاون المدرسي بالمديرية نفسها.

 

 وعادت الجائزة الأولى لإسماعيل بن التيس من السلك الابتدائي من مدرسة الداقة عن مشروع «قصة طويلة من المتعلمين»، وفازت خديجة البوعناني من مدرسة تمصلوحت بالرتبة الثانية، عن مشروع أحبك يارياضيات، وفازت فرح الوصريدي من المدرسة نفسها، بالرتبة الثالثة عن مشروع الارتقاء بتعلم اللغة العربية، وفي أقسام التربية الدامجة من مدرسة أولاد يحيى، الخاصة بالتأهيل المهني لذوي الاحتياجات الخاصة، فازت كل من منى الشويركي وبوشرة المجاهد بالجائزة الأولى مناصفة.
 
أما الدورة الثانية فقط عرفت مشاركة  91 مشروع تأهلت منها 33 الى الدور نصف نهائي ثم  12 للمرحلة النهائية وصولا لتتويج 3 مشاريع فائزة 
 
 
الاسمبريد إلكترونيرسالة